الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحلّ للوسوسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
king_hacker

المدير العام

  المدير العام


المساهمات : 135
تاريخ التسجيل : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: الحلّ للوسوسة   الجمعة مايو 15, 2009 3:11 am





سئل الشّيخ بن باز رحمه الله من قبل فتاة في احدى البرامج عن الوسوسة فأجاب قائلا:

بسم الله
الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه
ومن اهتدى بهداه أما بعد.. فالمشروع لمن وجد شيئاً من الوساوس أن يستعيذ
بالله من الشيطان، وأن يكرر ذلك في جميع الأوقات التي يبتلى فيها
بالوساوس، وإذا كان ذلك يتعلق بالله، وبالإيمان، والتوحيد يقول آمنت بالله
ورسله، ويتعوذ بالله، وينتهي، فقد سأل الصحابة -رضي الله عنهم- النبي -صلى
الله عليه وسلم- عن ذلك، وقالوا إنه يجد أحدهم ما لا أن يخر من السماء
أهون على أن يتكلم به، فقال لهم: (تلك الوسوسة). وأمر من وقع في قلبه شيء
من ذلك أن يقول: (آمنت بالله ورسوله)، وأن يستعيذ بالله وينتهي، فالواجب
عليكِ أيها الأخت في الله إذا حصل في قلبك شيء مما يتعلق بالله، والإيمان،
والدار الآخرة، والجنة والنار ونحو ذلك، أن تقولي آمنت بالله ورسله، آمنت
بالله ورسله، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ويكفي في هذا وتعرضين عن كل
شيء، من هذه الوساوس تشتغلين بشغلك الآخر، بالقراءة، أو أعمال منزلية، أو
تحدث مع صديقة، أو مع زوجك، أو غير ذلك، تعرضين عن هذه الوساوس إعراضاً
كاملاً، وان كانت في الصلاة، أو في الوضوء كذلك، تتعوذين بالله من
الشيطان، ولا تعيدين صلاة، ولا تعيدي وضوء، وتبني الأمور على أنها كلها
سديدة، وكلها ماشية في طريقها، حتى ترغمي الشيطان حتى تبطلي عليه ما أراد
من إبطال أعمالك، وإيذاؤك، هذا هو المشروع للمؤمن حتى ولو في الصلاة، إذا
مر عليك في الصلاة، وأشغلك تنفثين عن يسارك ثلاث مرات تقولي: أعوذ بالله
من الشيطان الرجيم ثلاث مرات عن يسارك، تتفلين عن يسارك أعوذ بالله من
الشيطان الرجيم، قد أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- بعض الصحابة، لما ذكر
له أنه أبتلي بالوسوسة في الصلاة أرشده إلى هذا ففعله الصحابة فسلم، وهكذا
في غير الصلاة، فالوضوء، في الإيمان، في كل شيء، هذه الوساوس التي تعتاد
المؤمن، والمؤمنة دواءها التعوذ بالله من الشيطان الرجيم، والاشتغال بذكر
الله، والاشتغال بمشاغل أخرى، والإعراض عن هذه الأمور، وعدم إعادة وضوء،
أو صلاة، أو قراءة، أو غير ذلك، المؤمن والمؤمنة يبني الأمور على أنها مضت
على الوجه الشرعي، ويرغم الشيطان بترك مطاوعته، وإذا كان شيء يتعلق
بالإيمان، والآخرة، ونحو ذلك، يقول آمنت بالله ورسله، آمنت بالله ورسوله،
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وبهذا يزول هذا الأمر وتحصل الطمأنينة،
والعافية من هذه الوساوس -إن شاء الله-





أخذ من موقع بن باز




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحلّ للوسوسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـآت فريـق عـرف سـتـآر الـتـقـنـى :: القســــــــم الأســـــلامي :: المواضيع العامه - General themes-
انتقل الى: